السيرة المختصرة

السيرة المختصرة

لشيخ القراء بالمسجد النبويّ الشريف:

إبراهيم بن الأخضر بن علي القيم

مولده:

ولد شيخنا –حفظه الله- في المدينة النبوية في يوم السابع من شهر ذي الحجة لعام 1364هـ، في محلة تسمى (الساحة)، والتي هدمت الآن ودخلت في توسعة المسجد النبوي.

 

شيوخه:

منهم

  1. الشيخ حسن الشاعر
  2. والشيخ أحمد الزيات
  3. والشيخ عامر السيد عثمان 
  4. والشيخ عبدالفتاح بن عبدالغني القاضي
  5. والشيخ عبد العزيز بن صالح إمام وخطيب المسجد النبوي
  6. والشيخ عبدالله الغنيمان؛ أستاذ العقيدة بالجامعة الإسلامية

ثناء العلماء عليه:

  • طلب الشيخ إبراهيم الأخضر من الشيخ عبدالفتاح المرصفي –رحمه الله-(ت1409هـ) أن يقرأ عليه فرفض بشدة، وقال : أنت زميلي، فلا أسمح لك بالقراءة عليّ،  فكان الشيخ المرصفي يجل الشيخ الأخضر ويبجله ويعرف له فضله
  • وقال عنه الشيخ عبدالمجيد الجبرتي إمام المسجد النبوي وعضو هيئة كبار العلماء : الشيخ إبراهيم الأخضر أول من أدخل القراءة الصحيحة في الحرمين الشريفين
  • وكان له عند الشيخ ابن صالح : مكانة ومكانا، ونزلا ومنزلا
  • وكنت سألت الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي عن أقرأ الناس في علم القراءات بالمدينة المنورة فقال : الشيخ إبراهيم الأخضر والشيخ محمد تميم الزعبي
  • وقال شيخ المقاري بالديار الشاميّة الشيخ محمد كريم راجح : أشهد أنه شيخ قراء المدينة
  • وقال عنه المقرئ المحقق والإمام الزاهد الشيخ أبو الحسن الكردي شيخ مقارئ زيد بن ثابت بدمشق: الشيخ الأخضر هو الإمام الوحيد الذي لا يختلف أدائه خارج الصلاة وداخلها
  • وقال عنه الشيخ المحقق محمد تميم الزعبي: ومصحفه الصوتيّ من أفضل المصاحف المسجلة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
  • وقال عنه الشيخ الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري، وقد رآني ملازما للقراءة على الشيخ : عرفت فالزم، وعليك بالشيخ فإنما الصيد في جوف الفرا
  • وقال الشيخ عبدالله بن منيع عضو هيئة كبار العلماء : كنت أقرأ في الكتب عن القراءة المفسرة، ولم أدرك معناها حتى صليت خلف الشيخ إبراهيم الأخضر بالمسجد الحرام
  • وله عند الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل رئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى-سابقا- محبة خاصة، ومودة لا يكاد يخفيها.
  • وكان مشايخه يحبونه ويبجلونه كثيرا، حتى إنهم كانوا يبادرونه بالهدايا ويخصونه بها، فهذا الشيخ الزيات كان لا يأتي من مصر إلا بهدية معه، وكان القاضي ينزل يوما مخصوصا من إجازته ليبحث عن هدية مناسبة لتلميذه الأخضر، ومثله كان الشيخ عامر وربما خصه ببعض كتبه.
  • طلبوا من الشيخ عبد الفتاح القاضي وأكثروا عليه أن ينزل إلى الحرم الشريف للإقراء والتعليم فكان يعتذر عن ذلك، وقالوا له أنت عاكف في بيتك على الشيخ إبراهيم الأخضر، فلو نزلت إلى الحرم ليقرأ عليك الطلاب وتلقى الله تعالى بطلاب كثير يكون لك بسببهم الأجر والثواب. فقال : يكفيني أن ألقى الله بالشيخ إبراهيم الأخضر!

بعض مناصب الشيخ:

  • الإمامة بالحرمين الشريفين؛ صلى بالناس إماماً في المسجد الحرام ثم في المسجد النبويّ
  • سجَّل مصحفا برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة
  • وسجل مصحفاً بـرواية ورش -على وجه توسط البدل- عن نافع من طريق الشاطبية.

بعض تلاميذه:

  1. الدكتور/ عبد الله بن محمد الجارالله
  2. الأستاذ الدكتور/ عطا لله بن ضيف الله الرحيلي
  3. والأستاذ الدكتور/ إبراهيم بن سعيد الدوسري
  4. وفضيلة الشيخ/ عبدالمحسن بن محمد القاسم؛ إمام وخطيب المسجد النبويّ،
  5. وفضيلة الشيخ/ عبدالله بن عواد الجهنيّ؛ إمام الحرم المكيّ
  6. والشيخ المقرئ/ فؤاد بن مصطفى بن كمال الحسن
  7. والشيخ محمد مكي هداية الله
  8. تلميذه وخليله الشيخ/ يوسف الشويعيّ
  9. والشيخ/ إبراهيم الزهراني
  10. والشيخ المتقن الضابط/ محمد البرهجي
  11. والشيخ/محمد أبو زيد
  12. والشيخ الحافظ والأستاذ الضابط/ إلياس البرماوي
  13. والأستاذ الفاضل والمقرئ الكامل/ سلمان طاشكندي
  14. الشيخ/ عادل بن عبدالرحمن السنيد
  15. الشيخ / تركي بن عبدالله السبيعيّ
  16. الشيخ الدكتور/ علي عطيف
  17. الشيخ/ عبدالناصر بن خديش الشريف
  18. المهندس الشيخ/ خليفة الطنيجي
  19. الشيخ المتقن وصاحب الأداء المحبر باسم اللحياني
  20. الشيخ عبد الله برناوي
  21. الشيخ أمين المزيني
  22. المعلم المتميز الشيخ إبراهيم بن عبد الرقيب
  23. والشيخ صلاح فلاته
  24. والشيخ الطيب محمد
  25. والشيخ عمر عبد الرحمن عثمان الشفيع
  26. والشيخ أحمد عبد الوهاب
  27. والخطاط البارع الشيخ مسعود حافظ

وغيرهم كثير

ومن تلميذاته:

  1. زينب سيدات أحمد عبدالله
  2. وعائشة هوساوي
  3. وأم مجاهد ثريا شافعي
  4. وصفاء كردي